أصغر خريج جامعة في العالم طفل لم يتجاوز 14 من عمره

أصغر خريج جامعة في العالم طفل لم يتجاوز 14 من عمره

كيف يمكن وصف شاب أو “طفل” لم يتخط الـ 14 من عمره، لكنه تمكن من التخرج من الجامعة في مجال الفيزياء، بغير كلمة واحدة “عبقري”! إنه المراهق كارسون هيو يو، الذي تخرج السبت من جامعة تاكساس كريستشين حاملاً إجازة في الفيزياء، ليصبح بذلك أحد أصغر المتخرجين من الجامعات حول العالم. وإذا كانت الصورة النمطية لدى العديد من الناس أن مثل هؤلاء “النوابغ” غالباً ما يكونون انطوائيين أو فاشلين على صعيد العلاقات الاجتماعية، أو منعزلين، إلا أن كارسون كسر تلك الصورة. ففي مقابلة مع صحيفة “واشنطن بوست” أكدت والدته أن كارسون وأخاه الذي يسير على خطاه في العبقرية على ما يبدو، عاشا ولا يزالان حياة اجتماعية عادية كما بقية الأطفال.. عاشا الفرح والخصام، الدرس واللعب. كما شددت كيمب على أن لولديها حياة طبيعية، قائلة: “نعم إنهما ذكيان لكن هذا جزء بسيط من شخصيتهما وحقيقتهما”.

وتابعت: “يلعبان معاً ويتصارعان، ويعشقان كلبهما كلوس، ويشاهدان حرب النجوم… إلى ما هنالك من نشاطات يمارسها الأطفال العاديون في عمريهما”. أما عن بداية نبوغ كارسون، فتقول الأم المثقفة وخريجة جامعة إيلينوي، إنها خصصت غرفة في المنزل للمطالعة والدراسة ما إن بدأ ابنها البكر بالمشي، وعندما بلغ السنتين من عمره، بدأ كارسون بالقراءة، وفي الثالثة من العمر طلب من أمه أن تعلمه “الحساب”. وقد خضع كارسون لتعليم منزلي حتى بلغ الخامسة من عمره، بعدها بحثت الأم عن مدرسة تقبل بأن تضعه في الصف الثامن مباشرة نظرا لتحصيله العلمي المتفوق، فوجدت مدرسة صغيرة. وبعد تخرجه من المدرسة، بدأت رحلة البحث عن جامعة تقبل بوضعه هذا نظراً لصغر سنه، فكانت جامعة تاكساس التي تخرج منها السبت(الماضي). يبقى الأكيد أن رحلة النبوغ هذه لم تبدأ بعد، وستمتد فصولها لسنوات، لاسيما أن الطفل العبقري لم يتخط الـ 14 من عمره!

(هاف بوست عربي)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × one =