مزاعم وافتراءات بشأن احتجاز سفينة مغربية محملة بالفوسفات بجنوب إفريقيا


أكد المكتب الشريف للفوسفاط وفوسبوكراع، في تصريح بخصوص الجلسة الجارية في جنوب إفريقيا، أن مزاعم المدعين ، والتي لا تستند على أي أساس، هي محاولة خارج السياق وغير ملائمة و ذلك بغرض الالتفاف على المسلسل السياسي المعترف به دوليا والذي يشرف عليه ،بفعالية، مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وفي ما يلي نص تصريح المكتب الشريف للفوسفاط : “تم يوم 18 ماي 2017، عقد الجلسة المتعلقة بالخطوة الأحادية الجانب التي قام بها المدعون ببورت إليزابيث. وقد أكد المكتب الشريف للفوسفاط وفوسبوكراع أمام المحكمة بأن مزاعم المدعين ، والتي لاتستند على أي أساس، هي محاولة خارج السياق وغير ملائمة بغرض الالتفاف على المسلسل السياسي المعترف به دوليا والذي يشرف عليه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بكل فعالية. وعقب هذه الجلسة، سيصدر القضاة قرارهم يوم 9 يونيو المقبل. ونحن مقتنعون بأن الأسس القانونية والوقائع هي في صالحنا وستحافظ فوسبوكراع على عملياتها كفاعل مسؤول، ملتزم بتقوية الاقتصاد الجهوي وتحسين جودة عيش الساكنة المحلية وضمان مستقبل أكثر إشراقا لها.

يشار ان فرع فوسبوكراع لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط يشكل جزء لا يتجزأ من اقتصاد الجهة. إن فوسبوكراع وعملياتها المنجمية ومنتوجاتها وأنشطتها التجارية تحترم ،تمام الاحترام ، متطلبات المعايير القانونية والممارسات الفضلى المغربية والأممية من خلال القيام بنشاطها بكل مسؤولية مع الحرص على ضمان استمرارية عملياتها والمساواة في الولوج للشغل. كما تحرص فوسبوكراع بشكل كبير على أن تستفيد الساكنة المحلية وساكنة الجهة من مجموع عملياتها، وخاصة عبر إعادة استثمار كل عائداتها محليا. وهكذا، فإن فوسبوكراع تساهم بشكل معتبر في إزدهار الجهة ورخاء ساكنتها، من خلال ضمان استمرار أنشطتها والموارد الطبيعية المحلية لفائدة الجهة”.

(وكالة المغرب العربي للانباء)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + fifteen =