مسؤول جزائري يعتدي بدنياً على دبلوماسي مغربي خلال اجتماع في جزر الكاريبي

مسؤول جزائري يعتدي بدنياً على دبلوماسي مغربي خلال اجتماع في جزر الكاريبي

اعتدى مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الجزائرية جسدياً على دبلوماسي مغربي، أمس (الخميس)، خلال اجتماع للجنة أممية في جزر الكاريبي. ونددت الخارجية المغربية بالاعتداء على أحد نواب السفير المغربي بجزر الكاريبي، وقالت إنه “حادث خطير” و”خرق لكافة التقاليد والعهود الدبلوماسية”. وأن الاعتداء وقع خلال “اجتماع للجنة خاصة تابعة للأمم المتحدة مختصة في إنهاء الاستعمار، كانت تعقد اجتماعاً في جزيرة سينلوسي بالكاريبي”. وأضاف المسؤول المغربي: “في السنوات الأخيرة، كلما عقدت هذه اللجنة اجتماعاً تطرح قضية تمثيل أقاليمنا الجنوبية، إذ يحتج ممثلنا المنتخب على حضور ممثل من جبهة البوليساريو”، قبل أن يشير إلى أنه خلال هذا الاجتماع “قام سفيان ميموني، المدير العام بوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، بالاعتداء جسدياً على نائب سفيرنا”. وأضاف أن الاعتداء الجسدي تسبب في نقل الدبلوماسي المغربي إلى المستشفى، وتوقيف الاجتماع، قبل أن يؤكد أن الطرف المغربي تقدم بشكوى.
و قال ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون إنه “عندما تصل الأمور إلى خرق كافة التقاليد والعهود الدبلوماسية، من طرف دبلوماسي رفيع يعد هو ثالث شخصية في وزارة الخارجية الجزائرية، فذلك خطير جداً”. وأضاف بوريطة أن “هذا يترجم العصبية الكبيرة التي وصلت إليها الدبلوماسية الجزائرية”، مشيراً إلى أن هذا تصرف مستغرب خاصة عندما يقوم به بلد (الجزائر) يوصف بأنه “مجرد مراقب” في الاجتماع.

(منارة)        

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − 8 =