خليفة حفتر.. معمر قذافي جديد بطموحات سياسية كبيرة

خليفة حفتر.. معمر قذافي جديد بطموحات سياسية كبيرة
خليفة حفتر

يعد غسان سلامة الوسيط السادس الذي ترسله الأمم المتحدة إلى ليبيا. ومن المتوقع أن يواجه سلامة العديد من الصعوبات، خاصة في ظل الحضور البارز للجنرال المتمرد خليفة حفتر على الساحة الليبية، وفق تقرير لصحيفة لافانكارديا  الإسبانية. تسلّم رجل التوافق، السياسي اللبناني والوجه الأكاديمي المعروف غسان سلامة، مهمة تمثيل الأمم المتحدة في ليبيا في الفترة الأخيرة. في الحقيقة، لم تكن جلسة انتخابه في 20 يونيو الماضي في صلب مجلس الأمن الدولي مهمة سهلة. وفي الأثناء، تم تمديد فترة عمل المبعوث الخاص للأمم المتحدة، الألماني، مارتن كوبلر، في ليبيا على الرغم من تعدد المرشحين لهذا المنصب. ويعزى ذلك إلى مدى تعقيد هذه المهمة وصعوبتها بالنسبة لأي دبلوماسي آخر.

ومن المثير للاهتمام أنه وخلال 6 سنوات شهدت ليبيا توالي 6 وسطاء من الأمم المتحدة، كان آخرهم الدبلوماسي المثير للجدل برناردينو ليون. وقد تم كشف تورّط ليون في علاقة عمل مع الإمارات، التي تعد طرفاً في الصراع الليبي، الأمر الذي اضطره إلى وضع حدٍّ لمهمته الأممية. وفي الوقت الراهن، تعد المرحلة الحالية التي تعيشها ليبيا حساسة للغاية، حيث وصلت المفاوضات بين حكومة طرابلس المدعومة دولياً من جهة، والمتمردين في طبرق من جهة أخرى، إلى طريق مسدود. ففي الواقع، يعتمد هذا البرلمان الموازي والحكومة الموجودة في الشرق على دعم الجنرال خليفة حفتر، الذي يعتبر بمثابة أمير حرب يحمل أطماعاً سياسية. ويحظى حفتر بمساندة مصر والإمارات، مع العلم أنه يحاول جاهداً حالياً أن يقدم نفسه على اعتباره الحل الأنسب بالنسبة للدول الغربية، في إطار مساعيهم لفضّ النزاع في ليبيا.

أوروبا تدرك تماماً أن المناطق التي يسيطر عليها حفتر مؤمّنة ضد الهجرة السرية. يسعى الاتحاد الأوروبي إلى التوصل لاتفاق مع حكومة طرابلس، التي تشكو من الضعف، بهدف وقف تدفق المهاجرين الذين يغادرون السواحل الليبية باتجاه الضفة الجنوبية من أوروبا. وفي هذه الأثناء تعي دول الاتحاد جيداً أن المناطق الساحلية الخاضعة لسيطرة الجنرال حفتر مؤمّنة، حيث من غير الممكن أن تتسلل أي سفن للهجرة السرية من هناك نحو أوروبا. في المقابل، تتحرك عصابات تهريب البشر بكل حرية في الساحل الغربي لليبيا، خاصة أن هذه المنطقة غير خاضعة لأية مراقبة. والجدير بالذكر أن إحدى المجموعات المسلحة في المنطقة قامت بإطلاق النار على موكب تابع للأمم المتحدة واحتجازه لعدة ساعات في 28 يونيو الماضي. من جانب آخر، حظي غسان سلامة بالموافقة، على الأقل في الوقت الحالي، من قبل جميع الفرقاء الليبيين. أما فيما يتعلق بقدرته على التحرك والعمل بفعالية، فسنكتشف ذلك في الأيام القادمة. وخلال الفترة الأخيرة، نجح الجنرال حفتر في تعزيز نفوذه من خلال السيطرة على منشآت نفطية، كما استفاد من دعم النظام المصري له الذي ما فتئ يقصف أعداءه بالاعتماد على طائرات مقاتلة. علاوة على ذلك، اكتسب موقف حفتر دعماً أكثر في ظل الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات على قطر، التي تدعم الإسلاميين المهاجرين في الغرب، الذين دأب حفتر على معاداتهم واتهامهم بالإرهاب.

وفي سياق مغاير، شغل سلامة سابقاً منصب وزير الثقافة في لبنان، ومستشار الأمم المتحدة في العراق، فضلاً عن مستشار لكل من كوفي عنان وبان كي مون. وقد اضطلع سلامة في وقت سابق بمهمة مدير الأبحاث في المركز الفرنسي للأبحاث العلمية ومعهد الدراسات السياسية في جامعة باريس، فضلاً عن أنه عضو في المجلس الأعلى للفرنكوفونية. في حال أدى تدخل الغرب إلى تولي ديكتاتور آخر للسلطة في ليبيا، سيدفع ذلك الليبيين إلى اعتبار الدول الغربية بمثابة عدو لهم. من جهة أخرى، يعتقد أعداء حفتر أن باريس باتت تراهن على هذا الجنرال، خاصة بعد أن قام بتعزيز التنسيق الأمني بينه وبين مصر. وفي هذا الصدد، صرّح وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان بأن “طريق الهجرة السرية وسط البحر الأبيض المتوسط يعد أبرز المعابر التي يتسلل من خلالها المهاجرون، ولا يزال البحث متواصلاً عن طرف ليبي يمكن الاعتماد عليه فيما يتعلق بهذه المسألة”. في السياق نفسه، أورد لودريان أن “حفتر يمثل جزءاً من الحل”. وتشاطره في هذا الرأي إيطاليا، حيث كانت أول بلد غربي يعيد فتح سفارته في طرابلس. في الوقت ذاته، منحت إيطاليا تأشيرات لدخول أراضيها لصالح الليبيين القادمين من المناطق الخاضعة لسيطرة حفتر. وقد أعلنت روما عن هذا القرار بالتزامن مع نجاح حفتر في إحكام قبضته على آخر جزء من بنغازي. ويبقى السؤال المطروح في الوقت الراهن: ما إذا كان الجنرال حفتر مستعداً للدخول في مفاوضات مع حكومة فايز السراج التي توصف بالوهن، رغم أنها تحظى باعتراف الدولي، ومع كتائب مصراتة التي تمسك بزمام السلطة فعليا في طرابلس، بغية تحقيق السلام؟

في هذا الصدد، أفاد مصطفى الشاذلي، أحد القادة العسكريين لثورة 17 من فبراير، ونائب وزير الدفاع في أول حكومة انتقالية قادها محمد جبريل، قائلاً: “لا أعتقد أن حفتر مستعد لإيجاد حل سلمي، حيث يحظى بدعم غير محدود من النظامين المصري والإماراتي، كما يطمح إلى أن يحكم البلاد تماماً مثل معمر القذافي”. والجدير بالذكر أن حفتر كان ينتمي لنظام القذافي قبل أن ينشق عنه، فضلاً عن أنه كان حليفاً لوكالة الاستخبارات الأميركية قبل أن يصبح من المقربين من الكرملين. وفي الأثناء، يصرّ حفتر على تعطيل الاتفاق الذي توصل إليه مارتين كوبلر في ديسمبر سنة 2015، القاضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية. وفي هذا الإطار، أورد ماتيا تولدو، المحلل ضمن المجلس الأوروبي للشؤون الخارجية، معللاً موقف حفتر، أن “المشير خليفة حفتر لا يقبل وجود وزير دفاع يفوقه سلطة، كما أنه لا يرغب في أن يترك الحكم بليبيا في يد المدنيين. ويصرّ حفتر على توجيه رسالة مفادها أنه لا مجال لإبرام اتفاق دون دعمه، حتى لو اضطره الأمر إلى الانتظار 10 أو 20 سنة إلى حين وفاته. والخيار الآخر المتاح أمامنا الآن يتمثل في التوصل لاتفاق سلام يستثني العديد من الأطراف الموجودة غربي ليبيا، وهو أمر لا نرغب في حدوثه، حيث يعني ذلك إقصاء 60% من الشعب الليبي”. ويتفق تولدو مع الشاذلي على أن حفتر ليس قادراً على كسب الحرب الأهلية، التي تدور رحاها في ليبيا منذ سنة 2014، حين أطلقت قواته “عملية الكرامة” ضد الفصائل الإسلامية المسلحة. وقد وصفت الأمم المتحدة هذه الحرب، في أحد تقريرها، بأنها “قذرة”، حيث فسحت المجال لبروز تنظيم الدولة، مع العلم أن التنظيم قد انهزم مؤخراً في سرت على يد قوات غير موالية لحفتر.

من جهتها، لا تعتقد روسيا بدورها أن حفتر قادر على تحقيق الانتصار، وذلك على الرغم من الاستقبال الكبير الذي حظي به على متن حاملة الطائرات “الأميرال كوزنيتسوف”، التي قدمت إلى طبرق من سوريا في يناير. وفي هذا السياق، أكد الباحث تولدو أن الهدف الحقيقي وراء حفاوة موسكو بحفتر يتمثل في الحفاظ على عقود النفط التي كانت قد أمضتها مع القذافي. أما الرئيس الأميركي دونالد ترامب فلم يعين حتى الآن مبعوثاً إلى ليبيا، رغم الترشيحات التي ارتبطت بأسماء 3 رجال أعمال بارزين لتولي هذه المهمة. وفي هذا الصدد، صرّح ماتيا تولدو بأن “رسالة ترامب إلى حفتر كانت تقول صراحة: في حال كنت تريد أن تكون صديقنا فعليك الانصياع إلى أوامر المصريين والإماراتيين، خاصة أن هؤلاء مقتنعون بأنه لا وجود لحل عسكري في ليبيا، بل يجب اللجوء إلى استراتيجية دبلوماسية، سيتحمل مسؤوليتها غسان سلامة”.

وتوضح الصحيفة الإسبانية أن الغرب لم يخطئ حين دعم ثورة الشعب الليبي ولا يجب عليه أن يندم على ذلك، بل ينبغي عليه الاعتراف بأنه ارتكب جريمة كبيرة حين تقاعس عن القيام بأي دور لإعادة بناء البلاد. ففي الوقت الراهن لابد من مساعدة ليبيا على الخروج من حالة الفوضى، وليس تسليم مفاتيح الحكم إلى قذافي جديد (حفتر). ففي الحقيقة، وحتى إن نجح ذلك لفترة، إلا أن الليبيين سيثورون مجدداً ضد الدكتاتورية، وسيعتبرون أن الغرب أعداء لأنهم أحضروه إلى السلطة”. في المقابل، يعيش في ليبيا قذافي آخر حقيقي، ألا وهو ابنه سيف الإسلام، الذي أفرجت عليه الميليشيات التي كانت تحتجزه، والذي لا يزال مكانه مجهولاً إلى حد الآن داخل التراب الليبي. وفي هذا السياق، أشار الشاذلي إلى أنه “على الأرجح لن يقوم حفتر بدعم سيف الإسلام لأن كلاهما يطمع في أن يحكم ليبيا، سيؤدي ذلك إلى المزيد من الفوضى وتعميق الأزمة التي تشهدها البلاد”. وقد ذكر مصدر من قبيلة العواقير (شرقي ليبيا) أن سيف الإسلام القذافي فتح قناة تواصل مع شباب القبيلة التي عرفت بتأييدها السابق لخليفة حفتر قائد ما يعرف بـ”عملية الكرامة” التي اندلعت بالعام 2014.

(هاف بوست)      

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

thirteen − eight =