“كارمن كوتا” الإسبانية تمتع الجمهور اللبناني وتقدم ليلة ترفيه مبهرة

“كارمن كوتا” الإسبانية تمتع الجمهور اللبناني وتقدم ليلة ترفيه مبهرة
فرقة "كارمن كوتا" (غوغول)

بعد إطلالتها الأولى في 2004 عادت فرقة الفلامنجو الإسبانية (كارمن موتا) لتبهر جمهور مهرجانات صور الدولية التواق لهذا النوع من الفن الراقص المفعم بالحيوية والصخب مقدمة عرضا تردد صداه بأنحاء الجنوب اللبناني. وعلى مدى نحو الساعتين قدمت الفرقة على مسرح الملعب الروماني عرض (انتولوجيا) الذي تضافرت فيه لغة الجسد بقالب فني جماعي خلاق عكس جمالية وأناقة التراث الإسباني بألوانه وأزيائه وإيقاع موسيقاه. وشهد العرض جمهور كبير حضر خصيصا لمشاهدة فرقة (كارمن موتا) الإسبانية قدر بنحو ثلاثة آلاف شخص يتقدمهم رئيسة مهرجانات صور الدولية رندة بري والقائم بأعمال السفارة الإسبانية في لبنان ريكاردو سانتوس وبرلمانيون ومسرحيون وعشرات من ضباط وجنود قوات حفظ السلام الدولية (اليونيفيل). ولاقى العرض الذي قدم على مدى ليلتين متتاليتين في صور استحسان جميع الحاضرين الذين تفاعلوا معه تصفيقا ورقصا وصياحا. وقالت ليليان نصر الله (20 سنة) التي كانت بين الحضور “عرض أدخل البهجة والفرح إلى صدورنا”. ووصفت الإعلامية عبير شرارة مهرجانات صور بشكل عام بأنها انتصار للفرح وقالت “كل شيء رائع هنا، وصور والجنوب يستحقان الحياة”. وانطلقت مهرجانات صور الدولية في العشرين من يوليو تموز بعمل موسيقى حمل عنوان (صور بين الذاكرة والحلم) للفنان اللبناني جمال أبو الحسن. وتستكمل بحفل للمغني اللبناني وائل جسار في الرابع من غشت وآخر للمغني الجزائري الشاب خالد في الخامس من غشت. وتختتم المهرجانات بليلة الشعر العربي في السادس من غشت بمشاركة الشعراء عمر بطيشة من مصر وحسن المطروشي من عمان ومحمد عبد الباري من السودان وعارف الساعدي من العراق وباسم عباس من لبنان.

(رويترز)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five − three =