المكتب الوطني للسكك الحديدية يوضح ملابسات وفاة مسافر في إحدى محطاته 

المكتب الوطني للسكك الحديدية يوضح ملابسات وفاة مسافر في إحدى محطاته 
محطة الدارالبيضاء المسافرين (أرشيف)

خرج المكتب الوطني للسكك الحديدية ببيان أمس (الثلاثاء)، بعد تداول خبر وفاة أحد المسافرين في محطة القطار الدارالبيضاء المسافرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر نشطاء في فيسبوك صور للرجل وهو فاقد للوعي وحوله عدد من الأشخاص الذين كانوا يحاولون إيقاذه مشيرين إلى أن الرجل تعرض لنوبة قلبية بعدما تمكن الغضب منه، حيث ارتفعت نسبة السكر إلى أزيد من 3 غرام. وأوضحت التدوينة التي رافقت الصور بأن الرجل مصاب بداء السكري وكان يضع آلة في صدره إذ يعاني مرض القلب. وقد اشتد غضبه بعدما انتظر القطار الذي كان سيقله وزوجته إلى فاس لحوالي ثلاث ساعات. وجاء في التدوينة أن الرجل ظل يصرخ ويطالب برؤية مسؤول المحطة لكن دون جدوى.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وفي بيان المكتب الوطني للسكك الحديدية أكد هذا الأخير تعرض أحد المسافرين في محطة الدار البيضاء المسافرين، يوم السبت الماضي (19 غشت)، لأزمة قلبية.
وقال في البيان الذي أصدره أمس “ردا على ما تم تداوله في بعض مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص ظروف إصابة أحد المسافرين بأزمة قلبية بمحطة القطار الدار البيضاء المسافرين صبيحة يوم 19 غشت 2017، وسعيا منه لرفع كل لبس أو خلط أو مغالطة للرأي العام، ارتأى المكتب الوطني للسكك الحديدية أن يقدم التوضيحات التالية:فعلى عكس ما جاء في مختلف التدوينات، فإن محطة القطار الدار البيضاء المسافرين كانت تشهد حركة دؤوبة مع التأطير والحضور الفعلي لمسؤولي هذه المحطة للسهر على سير الرحلات بما في ذلك تنظيم نقل أطفال المخيمات المبرمجة صبيحة هذا اليوم، إضافة إلى التجند الاستثنائي لمواكبة الأشغال الكبرى الجارية ليلا”.
وتابع: “لقد تم إخبار مسؤولي المحطة عن تعرض المسافر المعني إلى وعكة صحية خلال وجوده على الرصيف بالساعة السابعة والربع صباحا والذي يعاني وفق تصريحات زوجته التي كانت ترافقه من مرض قلبي مزمن. وفور هذا الإخبار، اتخذ مسؤولو المحطة التدابير اللازمة واستدعاء سيارة الإسعاف التي وصلت إلى عين المكان في ظرف حوالي 30 دقيقة، ليتم نقله على قيد الحياة اتجاه المستشفى لتلقي الإسعافات اللازمة”.

(عواصم)

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 1 =