الفرق بين إطلالات ميلانيا ترامب وميشيل أوباما

الفرق بين إطلالات ميلانيا ترامب وميشيل أوباما

تهتم ميلانيا بعروض الأزياء والجمال والموضة، وقدمت أول عرض أزياء لها في عمر الـ15، وبعدها بعامٍ شاركت  في الإعلانات، لتستطيع في سن الـ18 التوقيع على عقد توظيف لتكون عارضة أزياء في مدينة ميلانو الإيطالية.لكن الصورة العامة لدى الأميركيين لميلانيا ترامب وسلفتها ميشيل أوباما، لا يمكن أن تكون أكثر اختلافاً مما هي عليه الآن. رسم مجموعة من المؤيدين لميشيل أوباما على أنها امرأة من عامة الشعب تشتري معظم ملابسها من أزياء ماركة جي كرو. وفي الوقت نفسه، اُنتقِدت ميلانيا ترامب بقسوة من خلال صورة لها وهي تلف سلسلة من الماس حول إصبعها. وكانت المصممة الفرنسية المقيمة بنيويورك، صوفي تياليه، والتي عملت كمصممة خاصة لميشيل أوباما، قد أعلنت أنها لن تقوم بخياطة أو تصميم أي فستان لسيدة أميركا الأولى الجديدة ميلانيا ترامب، وذلك على خلفية استنكارها لخطاب زوجها ولمعرفة مدى التناقض بين سمعة ميلانيا ترامب فاحشة الثراء وبين صورة ميشيل أوباما الأكثر تواضعاً، أعادت الصحيفة إحياء أسبوع من الحياة بصورة نظرية لكلا المرأتين اللتين شغلتا موقع السيدة الأولى. أردنا أن نرى ما إذا كانت ميلانيا ترامب تنفق في الواقع أكثر من ميشيل أوباما، أم أنها مجرد ضحية للصحافة السيئة. ارتدت ميلانيا ترامب في المؤتمر الوطني الجمهوري: فستاناً من روكساندا بتكلفة 2،190 دولار أميركي وحذاءً ذا كعب عال بتكلفة 675 دولاراً أميركياً من كريستيان لوبوتان. وتربعت ميلانيا ترامب على صدر العناوين الرئيسية للصحف بعد شراء فستان روكساندا “مارغوت” من متجر نت-أ-بورتر. مما جعل الفستان ينفذ من الأسواق بعد أقل من ساعة من انتهاء كلمتها. أما ميشيل أوباما فقد ارتدت في المؤتمر الوطني الديمقراطي: فستاناً بقيمة 995 دولاراً أميركياً صُنع بواسطة كريستيان سيريانو وحذاء بقيمة 675 دولاراً أميركياً من جيمي تشو. تشابه فستان ميشيل أوباما الأزرق إلى حد كبير مع فستان من الكوبالت الأزرق يبلغ ثمنه 955 دولاراً أميركياً كان قد صممه سيريانو، وهو مصمم الأزياء الذي احتل مكانة عالية بعد ظهوره في مسلسل “بروجيكت رانواي”، (بروجيكت رانواي أو مشروع منصة عرض الأزياء، هو سلسلة أميركية من برامج تلفزيون الواقع عُرضت على قناة لايف تايم ومن قبلها على شبكة التلفزيون الأميركية برافو (شبكة تلفزيونية)، يركز على موضوع تصميم الأزياء وتقدمه العارضة هايدي كلوم). ويُقال أن سيريانو هو من قام بتفصيل الفستان الذي ارتدته ميشيل أوباما خلال الكلمة التي ألقتها بعنوان “هم يتراجعون ونحن نتقدم”. كما بلغت تكلفة حذائها الفضي من ماركة جيمي تشو 675 دولاراً أمريكياً، تم رصد السعر من قبل أخبار الأحذية.

ارتدت ميلانيا ترامب في اجتماع قمة مجموعة السبع ملابسها من بيت الأزياء العالمي دولتشي آند غابانا بتكلفة بلغت 53،130 دولار أميركي. تصدرت ميلانيا ترامب مرة أخرى العناوين الرئيسية عندما ارتدت معطفاً من بيت الأزياء العالمي دولتشي آند غابانا بتكلفة بلغت 51،500 دولار أميركي خلال الاجتماع الذي جرى مع أزواج بعض من أقوى قادة العالم في قمة مجموعة السبع السنوية التي عُقدت في كاتانيا، بإيطاليا، في مايو 2017. وبينما أننا لم نتمكن من تحديد الفستان الذي ارتدته السيدة الأولى أو حذائها، إلا أن حقيبتها أيضاً كانت من دولتشي آند غابانا وثمنها 1630 دولاراً أميركياً. وترتدي السيدة الأولى أزياء دولتشي آند غابانا في العديد من المناسبات. وكان المصمم ستيفانو غابانا سعيداً للغاية بهذا الدعم، ونشر العديد من الصور على حساب إنستغرام الخاص به لميلانيا ترامب وقد ارتدت أزياء دولتشي آند غابانا.

على الناحية الأخرى، ارتدت ميشيل أوباما في قمة مجموعة العشرين ملابسها من أزياء جي كرو بقيمة474 دولاراً أميركياً. وتصدرت ميشيل أوباما أيضاً العناوين الأولى للصحف وقتئذ في أول رحلة لها إلى المملكة المتحدة في منصب السيدة الأولى عام 2009، بفضل مظهرها الأنيق والعصري. ووصفت الغارديان ملابسها، وكثير منها كان من بيت أزياء جي- كرو، بأنها “شعاع الشمس الداعي للتفاؤل، بدلاً من سحر البريق المتلألئ”. كانت واحدة من أكثر ملابس ميشيل أوباما التي لا تنسى خلال تلك الرحلة هي الملابس التي ارتدتها للقاء رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون. ذكرت فوكس نيوز أن تكلفة السترة التي ارتدتها بلغت 298 دولاراً أميركياً، في حين بلغت تكلفة البلوزة التي كانت ترتديها 18 دولاراً أميركياً، بالإضافة إلى التنورة الخضراء التي ارتدتها والتي بلغ ثمنها 158 دولاراً أميركياً.

ارتدت ميلانيا ترامب خلال مشاركتها مع المؤسسة الخيرية لمنع الانتهاكات: صندلاً بتكلفة 1،150 دولار أميركي لإكمال المظهر المتواضع الذي ظهرت به. ذكرت أخبار الأحذية أن ميلانيا ترامب ارتدت زوجاً من صنادل رينيه كوفيلا ثمنه 1150 دولاراً أميركي لزيارة هوم-سيف في أبريل. ارتدت ميلانيا ترامب أيضاً بنطالاً من الجينز بتكلفة 225 دولاراً من لا أجانس مارغوت للجينز وقميصاً كاكياً مجهول الماركة. خلال تطوع ميشيل أوباما للعمل في بنك الطعام: ارتدت زوجاً من الأحذية الرياضية بتكلفة 540 دولاراً لإكمال المظهر المتواضع أيضاً الذي ظهرت به. وفي عام 2009، أثارت ميشيل أوباما بعض الجدل عندما ارتدت زوجاً من الأحذية الرياضية ماركة لانفين بسعر 540 دولاراً أميركياً للتطوع في بنك الطعام مع جيل بايدن. وارتدت معهم سترة من جي كرو ثمنها 188 دولاراً أميركياً. وتكلفة الزي الذي ارتدته ميلانيا ترامب أثناء انتقالها إلى البيت الأبيض: 14،270 دولار أميركي. حصل بارون على معظم التغطية الصحفية عندما انتقل هو ووالدته رسمياً إلى البيت الأبيض في يونيو2017، وارتدت ميلانيا في ذلك الوقت سروالاً بأرجل واسعة من ماركة بالي بتكلفة 575 دولاراً، وزوجاً من أحذية مانولو بلانيك ثمنه 595 دولاراً، وبلوزة من ماركة دولتشي آند غابانا لا تقل تكلفتها عن 100 دولار في الأغلب. كما أكملت مظهرها بحقيبة من هيرميس بيركين تقدر تكلفتها بـ 13،000 دولار أميركي. الزي الذي ارتدته ميشيل أوباما في الحديقة ذات مرة من جي كرو بلغت قيمته 257.50 دولار أميركي. وكتبت مجلة فوغ في استعراضها لكتاب ميشيل أوباما لعام 2012، “American Grown أو مزروع في أميركا”: “عبر صفحات الكتاب، تبدو السيدة الأولى دائماً بشكل جميل، مرتدية سترات مختلفة من جي كرو لتتناسب مع المواسم المتنوعة (الأصفر المائل للبرتقالي لفصل الصيف، والمضلع لفصل الخريف)”. وتضم هذه الملابس قميصاً في حدود 29.50 دولار وجاكيتاً بتكلفة 228 دولاراً اللذين اعتادت السيدة الأولى على ارتدائهما في حديقة البيت الأبيض.

حضرت ميلانيا ترامب خطاب الكونغرس في عام 2017 مرتدية جاكيتاً من ماركة مايكل كورس تكلفته 5000 دولار أميركي. مجمل تكلفة الأزياء التي ظهرت بها ميلانيا ترامب حوالي 9،600 دولار أميركي وجميعها من ماركة مايكل كورس، وكانت عبارة عن سترة سوداء بلغت تكلفتها حوالي 5000 دولار وتنورة بسعر 4،600 دولار أميركي. وخلال مشاركة ميشيل أوباما في خطاب حالة الاتحاد عام 2015 ارتدت سترة تكلفتها 1،595 دولار أميركي من مايكل كورس. وفي عام 2015، ارتدت ميشيل أوباما بدلة ظهرت خلال أحد أعمال الدراما السياسية لقناة (سي بي إس) المُسمى بـ”الزوجة الصالحة”. ونفدت السترة التي بلغت قيمتها 1595 دولاراً من الأسواق بسرعة كبيرة بعد أن ارتدته السيدة الأولى أثناء خطاب حالة الاتحاد بالكونغرس. وخلال عودة ميلانيا ترامب من كامب ديفيد ارتدت ملابس من ماركة جي كرو وجي براند بلغت قيمتها 303 دولارات أميركية. أثبتت ميلانيا ترامب مؤخراً أن ميشيل أوباما لم تكن السيدة الأولى الوحيدة التي ترتدي ملابس من ماركة جي كرو. في أواخر شهر غشت2017 ، خلال عودتها من كامب ديفيد ارتدت بلوزة وردية ثمنها 75 دولاراً أميركياً في متاجر التجزئة. ذكر موقع ياهو ستايل أن البلوزة اقترنت ببنطال جينز وردي سعره 228 دولاراً من جي- براند بالإضافة إلى جاكيت وردي من الجلد لم نتمكن من تحديد ماركته (ولكن مجلة فانيتي فير ذكرت أنه من ماركة مانولو بلانيكس).

تعرضت ميشيل أوباما لردة فعل عنيفة بعد أن التقطت الكاميرات صورة لها وهي تنزل من الطائرة الرئاسية Air Force One للذهاب في جولة في جراند كانيون عام 2009 مرتدية سروالاً قصيراً. وبعد مرور أربع سنوات، قالت ميشيل أوباما إن السروال القصير الذي ارتدته تلك المرة يعتبر أحد أكثر الملابس التي تأسف على ارتدائها. وبينما تشير مجلة التايم إلى عدم ادعاء أي ماركة ملكيتها للسروال القصير غير المغري، إلا أن الملابس التي ارتدتها بالكامل تشبه إلى حدٍ كبير أزياء جي كرو. وعلى أي حال، من الممكن أن نقول أنه لم يكن زياً باهظ الثمن.

من الواضح أن تكلفة الأزياء التي تختارها ميلانيا ترامب أكثر من تكلفة تلك الأزياء الخاصة بـ ميشيل أوباما. ولكن هذه ليست هي الصورة الكاملة. أولاً، يثير ذلك تساؤلاً حول الفساتين المصنوعة خصيصاً أو حسب الطلب. على مدار حفلات التنصيب الثلاث الماضية، ارتدت السيدات الأُول أزياءً صُنِعت خصيصاً لهن. (ارتدت ميشيل أوباما ملابس من تصميم جاسون وو في كلتا المرتين، وارتدت ميلانيا ترامب ثوباً من تصميم هيرفي بيير). وأفادت التقارير مراراً بأن ميلانيا ترامب عانت من مشكلة العثور على مصممين يرغبون بالعمل معها. في الوقت ذاته، صُنِعت العديد من أبرز الأزياء التي ارتدتها ميشيل أوباما خصيصاً لها وبدون مقابل، مثل ثوب فيرزاتشي المصنوع خصيصاً لها بتكلفة نظرية تصل إلى 12,000 دولار. وهنا يتبادر إلينا السؤال الذي يوضح أهمية تلك الموضوع لنا. لا يُدفع مقابل الملابس التي ترتديها السيدة الأُولى من أموال دافعي الضرائب. قد تُصاب بالذهول عندما تعرف أن أي شخص يمكنه شراء معطف يصل ثمنه إلى أكثر من متوسط دخل الشخص الأميركي العادي خلال عام. ولكن إذا أردت انتقاد ميلانيا ترامب لارتدائها حذاءً يصل ثمنه إلى 1000 دولار، عليك أن تنتقد ميشيل أوباما أيضاً. فستان ميلانيا الذي ارتدته في حفل التنصيب عام 2017: صممه هارفي بيير خصيصاً لها، وهو لا يُقدر بثمن. وفستان ميشيل أوباما الذي ارتدته في حفل التنصيب عام 2013: لا يُقدر بثمن، وصممه جاسون وو خصيصاً لها.

(هاف بوست)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + fifteen =