جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء تنتظر استقبال 30 ألف طالب جديد

جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء تنتظر استقبال 30 ألف طالب جديد

 تستقبل جامعة الحسن الثاني، خلال الدخول الجامعي الجديد (2017-2018)، 30 ألف طالب جديد بمختلف الأسلاك التكوينية، والتي تشمل الإجازة والماستر، والدكتوراه. ويتوزع هؤلاء الطلبة الجدد على 17 مؤسسة على مستوى جامعة الحسن الثاني، حيث ينتظر أن تستقطب المؤسسات الجامعية المفتوحة لوحدها أزيد من 11 ألف طالب جديد ينضافون إلى الطلبة الجدد المسجلين بالمؤسسات ذات الاستقطاب المحدود، وهي المؤسسات التي يتم الولوج إليها بعد الخضوع لعملية الانتقاء وإجراء مباراة. وفي هذا الصدد، أوضح عبد اللطيف إغزو، نائب رئيس جامعة الحسن الثاني المكلف بالشؤون والحياة الطلابية، في تصريح لمصادر صحافية، أن هذا الرقم يبقى غير نهائي في انتظار استكمال عملية التسجيل التي ما تزال مفتوحة بمختلف المؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح، مشيرا إلى أن عدد المسالك المتاحة على مستوى الجامعة ككل يصل إلى 350 مسلكا تكوينيا، منها 116 مسلكا جديدا بالنسبة لسلكي الماستر والماستر المتخصص. وأضاف، في السياق ذاته، أن الدخول الجامعي سيتميز بافتتاح مؤسسة جامعية جديدة تحمل اسم “المدرسة العليا للفنون التطبيقية”، وتعني بتقديم تكوينات تخص الجوانب التقنية للمهن الفنية، والتي ستعزز العرض الجامعي الذي يشمل تخصصات وفروعا تراعي احتياجات الطلبة على مستوى مواكبة متغيرات سوق الشغل وسهولة الاندماج فيه. وأبرز المسؤول الجامعي أن كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية (طريق الجديدة) تتصدر قائمة المؤسسات الأكثر استقطابا للطلبة الجدد، حيث إنها تشهد تسجيل ثمانية آلاف طالب جديد وألفي طالب في سلك الماستر كل سنة، في حين يتراوح العدد الإجمالي للطلبة المسجلين بهذه الكلية ما بين 20 و22 ألف طالب، متبوعة بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية (إجمالي16 ألف طالب)، وكلية العلوم بن مسيك (إجمالي 12 ألف طالب). وكانت مذكرة لكتابة الدولة المكلفة بالتعليم العالي والبحث العلمي خاصة بالدخول الجامعي الجديد قد أهابت بمسؤولي مختلف المؤسسات الجامعية ومؤسسات التعليم العالي العمل على اتخاذ كافة التدابير لتسهيل عملية تسجيل الطلبة الجدد، وتقديم كافة المعلومات التي يمكنها أن تساعدهم على اختيار مسالك التكوين. كما حثت على اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمواجهة الطلب المتزايد على التعليم العالي نتيجة ارتفاع عدد الطلبة، وترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص أمام جميع الطلبة وتوسيع العرض للاستجابة لرغبات المسجلين الجدد، إضافة إلى توجيه نسب أكبر من الطلبة الجدد نحو المسالك العلمية والتقنية والممهننة، وتنويع التكوينات بالمؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المفتوح.

(وكالة المغرب العربي للانباء)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 3 =