اللغة العربية.. طوق نجاة لمهاجرين أفارقة في المغرب

اللغة العربية.. طوق نجاة لمهاجرين أفارقة في المغرب

“ستيف ألادو” شاب ثلاثيني هاجر من الكاميرون إلى المغرب، قبل خمس سنوات. ورغم إقامته في تطوان حيث تتكرر محاولات مهاجرين أفارقة لاقتحام سياجها، فإنه تخلى عن “حلم” العبور إلى الضفة الشمالية من المتوسط، وأصبح التحدي الذي يواجهه هو كيفية الاندماج في بلد اختار أن يستقر فيه، بدلا من جعله محط عبور إلى أوروبا. قبل سنة فقط، انخرط “ألادو”، الذي يتحدث الفرنسية، في دروس تعلم اللغة العربية في جمعية “الأيادي المتضامنة” في تطوان. ويعتبر أن انتقاله من مدن وسط المغرب إلى مدن الشمال أجبره على الانخراط في هذه التجربة اللغوية، فسكان الشمال لا يتكلمون سوى العربية والإسبانية، بينما تتحدث بقية المناطق بالفرنسية كلغة ثانية بعد العربية. ويضيف “ألادو”، في حديثه لمصادر صحافية، أن “تجربة تعلم العربية مكنتني من تحقيق اندماج فعلي في المجتمع المغربي أكثر من أي وقت مضى، وجعلت عملية التواصل اليومي في المرافق العمومية أكثر سلاسة، ومكنتني من ضمان قوتي اليومي، خاصة أنني اعتمد في دخلي على أعمال موسمية”.

“مامادو تراوري”، هاجر بدوره إلى المغرب قبل ثلاث سنوات، قادما من ساحل العاج (كوت ديفوار)، وأجبرته صعوبة العبور إلى أوروبا على الاستقرار في الشمال ، فيما مكنه انخراطه في دراسة العربية على مدى سنتين متتاليتين من تحقيق تواصل ناجح مع محيطه من المغاربة. ويبدو “مامادو”، الذي لم يكمل العقد الثاني من عمره، أكثر انتشاء بتعلمه العربية، حيث يستمتع برؤية نظرات الإعجاب التي توجه إليه من أعين المغاربة، وهم يشاهدون شابا بملامح إفريقية، يتحدث العربية بطلاقة. وفي ديسمبر الماضي، أعلنت وزارة الداخلية عن إطلاق المرحلة الثانية لتسوية أوضاع المهاجرين غير القانونية، بعدما شملت المرحلة الأولى، عام 2014، دراسة طلبات حوالي 25 ألف شخص، وتسوية أوضاع مهاجرين منحدرين من 116 دولة، حظيت الدول الإفريقية جنوب الصحراء بأكبر نصيب منها.

وتقول شيرين الحبنوني، مسؤولة التواصل في جمعية “الأيادي المتضامنة” ، إن “أغلب المهاجرين المستفيدين من هذه الخدمة (تعلم العربية) التي تقدمها الجمعية يعيشون في وضعية اجتماعية واقتصادية متردية”. وتوضح أن هؤلاء المهاجرين “يجدون صعوبة في الانخراط في سوق الشغل، ويفتقدون لأبسط وسائل العيش الكريم من أكل ومشرب وملبس، ويمتهنون التسول لسد حاجياتهم الأساسية”. وتشدد الحبنوني على أن “معاناة المهاجرين تتفاقم مع عدم إجادتهم للغة العربية، خصوصا في مدن شمالي المغرب، التي تعتبر ثاني لغة فيها بعد العربية هي اللغة الإسبانية، فيصبح المهاجرون عاجزين عن الحصول على خدمات التطبيب والمساعدة الصحية لأسباب عديدة، أبرزها صعوبة التخاطب اللغوي مع الساكنة الأصلية”.

رغم أن مدن الشمال هي الأكثر تركيزا واستقبالا للمهاجرين الآملين في اقتناص لحظة عبور إلى الضفة الأخرى من المتوسط، إلا أنه في تطوان يسجل العاملون في مجال مساعدة المهاجرين ضعف الهيئات المدنية التي تقدم يد العون إلى المهاجرين، باستثناء جمعية “الأيادي المتضامنة”. وتمتلك هذه الجمعية مركزا متخصصا في استقبال المهاجرين، وتعمل على مشروع يهدف إلى توفير دعم إنساني واجتماعي للمهاجرين ومساعدتهم على الاندماج داخل النسيج الاجتماعي والثقافي ، بشراكة مع الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبر توفير التكوين اللغوي للمهاجرين، بجانب خدمات المساعدات الإنسانية والقانونية لهم. ويعتمد القائمون على برنامج التأهيل اللغوي للمهاجرين غير الناطقين بالعربية في جمعية “الأيادي المتضامنة” على دروس موزعة على يومين في الأسبوع، لتعليم اللغة العربية، إضافة إلى اللهجة الدارجة. ويتم تقسيم الدراسين إلى فوجين لرفع مستوى الفهم والتحصيل ولتجنب الاكتظاظ، وجرى وضع مجموعة وسائل لتتبع سير الدروس، منها سجل الحضور، واجتماعات منتظمة مع الأساتذة لتقييم مدى تقدم الدارسين. ويقول القائمون على الجمعية إن دروس العربية تستقطب سنويا أزيد من 70 مهاجرا، تمكن العديد منهم من اكتساب أساسيات اللغة العربية والدارجة ، التى يتم تدريسها تلبية لرغبة عدد من الطلاب المهاجرين، رغبة منهم في تحسين تواصلهم وإدماجهم داخل نسيج المجتمع.

وحول إقبال المهاجرين من دول جنوب الصحراء على تعلم العربية في المغرب، يرى فؤاد بوعلي، رئيس “الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية” أن “تعليم العربية للأفارقة غير الناطقين بها جزء رئيس من ربطهم بمجالهم الجديد، وجعلهم سفراء للثقافة العربية والمغربية إلى دولهم الأصلية، بدل أن يكونوا وسطاء للثقافة الفرانكوفونية كما يحدث الآن”. ويشدد “بوعلي”، في تصريحات لمصادر صحافية، على أن “المتابع لشأن تعليم العربية للناطقين بغيرها يدرك أن المغرب أصبح قبلة للعديد من جنسيات العالم، لما يحظى به الأمر من اهتمام وعناية من العديد من الجهات، وهو مدخل أساسي لنشر الثقافة الوطنية ودمج الأفارقة في محيطهم الجديد، وتمتين العلاقات مع العمق الإفريقي للمغرب”. ويوضح أن “العربية ليست مجرد لغة تواصل وتبليغ، فهي لغة استراتيجية يمكنها أن تعيد للمغرب علاقته التاريخية بعمقه الإفريقي، فقد أثبتت جل الدراسات دور المغاربة في نشر الإسلام ولغة القرآن”. ويضيف “بوعلي” أن “الثقافة في إفريقيا كانت تاريخيا ثقافة شفوية إلى أن دخلت اللغة العربية، والكتابة لم تُعرف في إفريقيا إلا بواسطة اللغة العربية.. والمغاربة هم من قدموا العربية إلى إفريقيا، ومعها قدموا الزوايا الصوفية”.

(الاناضول)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five + eighteen =