بعد هذه المقارنة سوف تختار بين “غالاكسي إس-8″ و”آيفون-8”

بعد هذه المقارنة سوف تختار بين “غالاكسي إس-8″ و”آيفون-8”
هواتف آبل وسامسونغ الحديثة (أرشيف)

جرت العادة أن تتنافس “آبل” و”سامسونغ” كل عام بطرح هواتف تفوق بميزاتها هواتف الشركة الأخرى، فأي هواتف الشركتين جاء الأفضل لعام 2017؟

غالبا ما تتضارب آراء عشاق منتجات الشركتين لتأتي كلمة الفصل لخبراء ومقيمي التكنولوجيا الذين يسعون لإظهار وتفصيل إمكانيات كل هاتف جديد، ومن أبرز تلك التفاصيل:

الكاميرا:

زودت سامسونغ هاتف “غالاكسي إس-8” التي طرحته هذا العام بكاميرا أمامية متطوّرة بنظام تركيز تلقائي للصورة F1.7 بدقة 8 ميغابيكسل، وكاميرا خلفية F1.7 بدقة 12 ميغابيكسل التي اعتبرت من أفضل كاميرات الهواتف التي طرحت العام الماضي، فيما زودت آبل “آيفون-8” بنسخته العادية 4.7 بوصة بكاميرا خلفية بدقة 12 ميغابيكسل، أما “أيفون-8 بلس” فجاء بكاميرا مزدوجة 12 ميغابيكسل ذات قدرة عالية على التقاط صور عالية الجودة في ظروف الإضاءة الخافتة.

البطارية:

يتوقع الخبراء أن تعمل بطارية “آيفون-8” لفترة أطول من بطارية “غالاكسي إس-8” بسبب حجم شاشته الكبيرة رغم تأكيد سامسونغ أن المعالج الذي زودت به هاتفها الجديد سيقلل من استهلاك الطاقة.

مقاومة الماء والغبار:

تم تصنيع “إس-8″ و”آيفون-8” ضمن أحدث معيار “IP68” ما يجعلهما متماثلان تقريبا بالنسبة لدرجة الحماية من الماء والغبار.

لشحن السريع واللاسلكي:

زودت كل من سامسوغ وآبل أحدث هواتفهما بميزتي الشحن السريع والشحن اللاسلكي، ما يجعل هواتف الشركتين متساويين في تلك الميزة.

تقنيات متطورة:

يدعم هاتف آيفون الجديد تقنية الواقع المعزز ما يجعلة متفوقا في هذه الميزة على جميع هواتف سامسونغ، حتى أن آبل وعدت بإصدار العديد من الألعاب والتطبيقات التي تدعم تلك التقنية.

(وكالات)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + eight =