الحصول على قسط واف من النوم ضروري .. حتى لقناديل البحر

الحصول على قسط واف من النوم ضروري .. حتى لقناديل البحر

حتى قنديل البحر، أول وأقدم الحيوانات على وجه الأرض، يحتاج إلى قسط واف من النوم. هذا ما ذكره علماء قالوا إنهم توصلوا إلى أن نوعاً بدائياً من هذه الكائنات يسمى كاسيوبيا يخلد إلى النوم كل ليلة. في حين تأكد أن اللافقاريات مثل الديدان وذبابة الفاكهة تنام، خلصت دراسة علمية إلى أن قنديل البحر هو أكثر حيوان ينام لفترات طويلة بين الحيوانات المتطورة عن كائنات عاشت قديماً. وقال رافي ناث، عالم الأحياء بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، إن نتائج الدراسة تشير إلى أنه حتى تلك الحيوانات التي لا تمتلك جهازاً عصبياً مركزياً تحتاج للنوم، ما يعني أن النوم واحد من أقدم الحالات السلوكية ويضرب بجذوره في السلالات الحيوانية. ويعيش قنديل البحر في البحار منذ 600 مليون عام على الأقل، وهو زمن يفوق أي حيوان آخر. فبالمقارنة، ظهرت الديناصورات قبل نحو 230 مليون سنة، بينما ظهر البشر قبل قرابة 300 ألف عام. وتثير النتائج المتصلة بكائن بهذا القدم تساؤلات جديدة حول أصل النوم والغرض منه. وأوضح ناث، الذي ساعد في قيادة الدراسة المنشورة في دورية (كارنت بيولوجي)، أن الباحثين لا يعلمون إن كان النوم مقصوراً على الحيوانات، مضيفاً أنه حالة سلوكية تحملها الجينات وأن الجينات والدوائر العصبية تتفاعل لإحداث حالة النوم. ويعتبر قنديل البحر بين أول الحيوانات التي طورت خلايا عصبية على الرغم من أن ليس لديها دماغ أو حبل شوكي أو جهاز عصبي مركزي. ووجد الباحثون أن نشاط قنديل البحر من نوع كاسيوبيا يتوقف لفترات أثناء الليل وتقل حركته بنسبة 30 في المائة ليلاً عنها في النهار. وعند إزالة جسم من أسفله استغرق نحو خمس ثوان “ليستيقظ”. وعند حرمانه من النوم ليلاً بسكب المياه على جسمه، زادت احتمالات نومه خلال النهار.

(دوتشه فيله)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + seven =