قصة رخصة السيارة التي غيَّرت مجرى حياة شابة سعودية

قصة رخصة السيارة التي غيَّرت مجرى حياة شابة سعودية

كان كلّ شيء محضّراً له، المأذون وعائلة العروسين وحتى الوليمة للاحتفال بالعروسين بعد عقد قرانهما، ولكن ما لم يكن بحسبان العريس السعودي (30 عاماً) ما طلبه منه والدها قبل عقد القران. ففي الوقت الذي أدرجت قيادة السيارة كشرط رابع، إلى جانب شروط عقد الزواج الأساسية “امتلاك منزل مستقل، وإكمال التعليم، وعدم منع الزوجة من العمل”، يبدو أن سعوديين كثيرين لن يتقبلوه، وهم على استعداد لفسخ الزواج وعدم إكماله.

تماماً كما حصل مع هذا الشاب السعودي الذي تفاجأ بطلب والد العروس بأن يشتري سيارة لابنته، وأن تكون مسجلة في أنظمة المرور تحت اسمها، وأخيراً أن يستخرج لها رخصة لقيادتها. وبحسب ما ذكرته صحف سعودية قرَّر الشاب التخلي عن الزواج أمام الشرط غير المتوقع، على حدِّ قوله، وخرج من المنزل على الرغم من محاولة الحاضرين إقناعه بالبقاء. وعلى الرغم من أن الشاب كان على استعداد لدفع مبلغ عال لمهر الفتاة، وبقائها في وظيفتها، إلا أنه لم يتقبل فكرة شرط السيارة، ولم يلغ وليمة العشاء التي سبق له الاتفاق عليها، لكن دون مشاركة أهل خطيبته السابقة.

(هاف بوست)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + 1 =