حبة فستق كادت أن تودي بحياة طفلة عمرها 8 أشهر بطنجة

حبة فستق كادت أن تودي بحياة طفلة عمرها 8 أشهر بطنجة

 كادت ان تودي حبة فستق بحياة طفلة في طنجة تبلغ من العمر ثمانية أشهر حيث تسببت لها في اختناق ومضاعفات تنفسية خطيرة . وقال بيان من وزارة الصحة تلقينا نسخة منه تم نقل طفلة عمرها ثمانية أشهر بواسطة المروحية الطبية التابعة للوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش بالمديرية الجهوية للصحة طنجة تطوان الحسيمة، من المستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة الى المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط، تحت إشراف طاقم طبي وشبه طبي متخصص في طب المستعجلات والكوارث. وتجدر الإشارة الى كون هذه الطفلة كانت قد ولجت قسم الإنعاش بالمستشفى الجهوي بطنجة في وقت سابق وهي تعاني مضاعفات تنفسية خطيرة نتيجة استنشاقها حبة فستق صنفت بالخطيرة جدا. هذا وقد مكنت الإسعافات الأولية والإمكانيات المتوفرة محليا من تجاوزها مرحلة الخطر القصوى ووضعها تحت التنفس الاصطناعي. لكن، ونظرا لصعوبة استخراج حبة الفستق من الشعب الهوائية تقرر نقلها، بوجه السرعة، الى المستوى الثالث قصد منحها جميع الفرص للاستشفاء والعلاج، وتم ربط الاتصال بمصلحة المساعدة الطبية المستعجلة لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة التي أمنت نقل الطفلة باستعجال إلى الرباط. وعند وصولها الى مطار سلا، وجدت الطفلة في انتظارها فريق طبي وشبه طبي تابع لمصلحة المساعدة الطبية المستعجلة للرباط الذي رافقها إلى المستشفى الجامعي ابن سينا قصد الاستشفاء وتلقي العلاجات الضرورية.  وكان لتدخل الفريق الطبي المختص بواسطة المروحية والإمكانيات المتوفرة له في زمن قياسي الأثر الايجابي في تأمين إيصال المريضة إلى المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط في ظروف حسنة. وقد خلف هذا التدخل الاستعجالي استحسانا كبيرا لدى أسرة الطفلة ولدى الطاقم الطبي المتابع لوضعها الصحي.

(عواصم)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

sixteen + 12 =