نفي تعذيب معتقل في أحد مخافر الشرطة بمدية سلا

نفي تعذيب معتقل في أحد مخافر الشرطة بمدية سلا

نفت مصادر رسمية اليوم (السبت) تعذيب أحد المعتقلين في مخفر للشرطة في سلا بعد توجيه إتهام له بإخفاء مسروقات وإصدار شيكات بدون رصيد. وقال بيان  لمديرية العامة للأمن الوطني أنه لم يثبت أن موقوفا زعم تعرضه للتعذيب من طرف الشرطة سجل شكاية في النازلة لدى النيابة العامة بمحكمة الاستنئاف بالرباط، كما لم يثبت أنه دفع بهذه المزاعم أمام قاضي التحقيق أو تمت معاينة آثارها بشكل تلقائي. وأضافت البيان أنه لم يثبت نهائيا، في مرحلة الاستنطاق أمام النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بسلا، والتي أحيل عليها الشخص المعتقل، تسجيل أي طلب خبرة طبية، أو دفع بارنكاب التعذيب، أو معاينة آثاره بشكل تلقائي، وأضاف البيان إن السلطات الأمنية “ستواصل البحث في هذه القضية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للتحقق من المزاعم والادعاءات ”. وكانت صحيفة “الصباح” التي تركز على نشر أخبار الحوادث والجرائم والقضايا نشرت تقريرا بشأن  “التحقيق في تعذيب معتقل” أوضحت فيه أن قاضي التحقيق بمدينة سلا عاين علامات وآثار العنف على شخص كان موضوع تحقبق قضائي، وأن المعتقل وضع شكاية أمام النيابة العامة بمحكمة الاستئناف في مواجهة عناصر الشرطة المنسوب إليها أفعال التعذيب خلال فترة الحراسة النظرية”. وقال البيان  إلى أنه سبق لفرقة الشرطة القضائية لمدبنة سلا أن أحالت على النيابة العامة بنفس المدينة، في  الخامس من الشهر الحالي ، خمسة مشتبه فيهم، من بينهم ضحية التعذيب المزعوم، وذلك للاشتباه في علاقتهم بقضية تتعلق بإخفاء مسروقات، بعدما تم العثور بحوزتهم على جزء كبير من مسروقات تقدر قيمتها ب 500 ألف درهم، كما تبين أن الضحية المفترض للتعذيب كان موضوع ثلاث مذكرات بحث صادرة عن ولاية أمن الدار البيضاء وأمن تمارة في قضايا تتعلق بالسرقة الموصوفة وإصدار شبكات بدون رصيد.

(عواصم)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × 1 =