الفوسفات ينفي ان يكون سببا لمشاكل تنفسية عانى منها سكان اسفي

الفوسفات ينفي ان يكون سببا لمشاكل تنفسية عانى منها سكان اسفي

نفى المكتب الشريف للفوسفاط نفيا قاطعا أن يكون مصدرا لأية مشاكل تنفسية عانى منها السكان المجاورون لمنشآته بآسفي يوم أمس 28 أكتوبر. وذكر المكتب ، في بيان، أن بعض المنابر الإعلامية أشارت إلى العديد من الحالات التي تعاني من مشاكل على مستوى الجهاز التنفسي بآسفي يوم أمس توافدت على المستعجلات الإستشفائية بالمدينة، والتي نجمت عن انبعاث غازات سامة من منشآت المكتب الشريف للفوسفاط، مؤكدا أنه “خلال الفترة المذكورة، جميع منشآت المكتب كانت تعمل بشكل عادي”.وأضاف المصدر ذاته أن بعض الصور المنشورة قد أخرجت من سياقها نظرا لكونها التطقت منذ سنوات، مبرزا أن المكتب وضع، منذ سنة 2011، نظاما لتدبير التشغيل في خطوط الإنتاج بهدف السيطرة في أية لحظة على جودة الهواء و حماية الساكنة المجاورة، موضحا أن هذا النظام يقترح العديد من سيناريوهات التشغيل المتعلقة بالتوقعات الجوية (الحرارة، سرعة وحركة الرياح … ) و تشرف عليه لجنة مختصة في هذا المجال. وأبرز أنه من أجل حماية الساكنة المحيطة بالمناطق المحتضنة لأنشطة مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، تتوفر هذه الأخيرة على محطة متنقلة لقياس جودة الهواء من أجل التأكد من احترام معايير جودة الهواء.

(ماب)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

thirteen + two =