الطبيب ضحية جريمة مراكش قتل خطأ ..والقاتلين من أميركا اللاتينية

الطبيب ضحية جريمة مراكش قتل خطأ ..والقاتلين من أميركا اللاتينية
مواراة حمزة الشايب الثرى (آيس بريس)

أعلنت مصادر رسمية عن إعتقال أجنبيين أرتكبا  جريمة مروعة  وقعت أول أمس (الخميس) الماضي في مقهى “لاكريم” بالحي الشتوي في مراكش، وراح ضحيتها طبيب على أعتاب التخرج من كلية الطب  بمراكش يدعى “حمزة الشايب” إضافة إلى طالبة طب زميلة للضحية تدعى “فاطمة الزهراء الكمراني” وأحد رواد المقهى يدعى “المهدى المستاري” أصيب في ساقيه بطلقات نارية.وقالت مصادر محلية إن المستهدف كان صاحب المقهى نفسه ويدعى “مصطفى الموس” وأن مغربياً من تجار المخدرات ربما يكون حرض على إرتكاب هذه الجريمة. يشار إلى أن الضحية “حمزة الشايب” هو إبن الرئيس الأول لمحكمة الإستئناف في بني ملال، وكان يتناول إفطاره رفقة زميلته عندما أطلقت عليه رصاصات من طرف شخصين كانا على متن دراجة نارية في عنقه أدت إلى مصرعه على الفور.  تبين بعد إعتقال الشخصين أن أحدهما من الدومينكان في منطقة الكاريبي قبالة أميركا اللاتينية، في حين يتحدر الثاني من سورينام  وهي دولة في أميركا اللاتينية.

ويقول بيان أصدرته إدارة الأمن الوطني إن الأبحاث والتحریات التي أجرتها المصلحة الولائیة للشرطة القضائیة بمراكش والفرقة الوطنیة للشرطة القضائیة، بتنسیق مع مصالح المدیریة العامة لمراقبة التراب الوطني، أسفرت عن إعتقال  ھولندیین،أحدھما یتحدر من  الدومینكان (29 سنة) والثاني من سورینام (24 سنة) “وذلك للاشتباه في ضلوعھما في التنفیذ المادي لجریمة القتل العمد ومحاولة القتل التي استھدفت ثلاثة ضحایا بمقھى بالحي الشتوي بمراكش”. وقال الييان الذي صدر اليوم (السبت) أن عملیة التنسیق  في إطار التعاون الأمني الدولي، أبانت أن للمشتبه فیھما سوابق قضائیة عدیدة، وارتباط مباشر بقضایا الاتجار الدولي في المخدرات، والاختطاف واحتجاز الرھائن والمطالبة بفدیة مالیة، والسرقة بواسطة السلاح ومحاولة القتل العمد.وأفادت  التحریاتبأنھما دخلا المغرب قبل أسبوع تقریبا، وكانا یقطنان بفندقین أحدھما یوجد في مقابل المقھى مسرح الجریمة، وأنھما رُصدا في أربع مناسبات داخل المقهى وفي محیطه، وحاول  أحدھما حاول الفرار عند توقیفه من طرف مصالح الأمن الوطني. وأوضح البيان أن عرض المشتبه فیھما على الشھود، بمن فیھم مالك المقھى والنادل وزبونین، سمحت بالتعرف علیھما انطلاقا من مجموعة من العلامات التشخیصیة التي تمیزھما، خصوصا ضفيرة الشعر والھیئة الجسمانیة، كما مكنت التحریات  من رصد توقف السیارة التي كانا یؤجرانھا لأكثر من أربع ساعات بالقرب من مكان إضرام النار في الدراجة الناریة والسلاح المستخدم في الجریمة، قبل أن تتحرك من مكانھا بعد ارتكاب الجریمة بوقت وجیز، وھي معلومات  أكده شاھد عیان بعدما أوضح أنه رصد المشتبه فیھما بالقرب من مكان إضرام النار في وسائل تنفیذ الجریمة. وبعد الكشف على  حاسوب محمول في ملكیة أحد المشتبه فیھما، تبين اھتمامه بالأسلحة الناریة الفردیة، بحیث قام بعدة أبحاث وتقصیّات في شبكة الأنترنت على نوع محدد من الأسلحة الفردیة، وھو نفسه السلاح المستخدم  في ارتكاب جریمة القتل في مراكش، وھو عبارة عن مسدس من نوع “كلوك” من عیار تسع مليمترات. وأشار البيان إلى أن السلطات الأمنية  تنتظر  التوصل بنتائج باقي الخبرات التقنیة والبیولوجیة والبالیستیكیة التي یباشرھا مختبر الشرطة العلمیة والتقنیة التابع للمدیریة العامة للأمن الوطني.وأوضح البيان  أن إجراءات التنسیق الأمني الدولي  متواصلة لإعتقال المحرض الرئیسي على ارتكاب ھذه الجریمة، والذي تبین أنه یشكل موضوع أوامر دولیة بإلقاء القبض صادرة عن المغرب لتورطه في الاتجار الدولي في المخدرات، ومبحوث عنه من طرف دولة أوروبیة لضلوعه في جریمة القتل العمد، كما یجري التحقق من وجوده حالیا في الدومینكان.لم يحدد البيان جنسيته لكن بعض المصادر رجحت أن يكون مغربياً.

(عواصم)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − 13 =