فرنسية من أصول مغربية عينت ممثلة شخصية للرئيس الفرنسي للفرانكوفونية

فرنسية من أصول مغربية عينت ممثلة شخصية للرئيس الفرنسي للفرانكوفونية

 إستقبل إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي، أمس (الاثنين) بقصر الايليزي، الكاتبة الفرنسية من أصل مغربي، ليلى السليماني، وعينها ممثلته الشخصية للفرانكوفونية. وذكر بيان  للإليزي ان السليماني ستمثل بهذه الصفة، فرنسا في المجلس الدائم للفرانكوفونية. واضاف البيان ان رئيس الجمهورية يرغب في نهج سياسة طموحة للنهوض بالفرانكوفونية، مشيرا إلى أن ليلى السليماني ستعمل في اطار مهامها على النهوض وتعزيز اشعاع اللغة الفرنسية والتعددية اللغوية، فضلا عن القيم التي يتقاسمها اعضاء الفرانكفورنية. وتابع البيان ان ليلى السليماني ” ستمثل سياسة فرانكوفونية منفتحة في مبادراتها، تتمحور حول مشاريع ملموسة مرتبطة باولويات رئيس الجمهورية،مثل التربية والثقافة، والمساواة بين الرجال والنساء، والاندماج المهني وحركية الشباب، والتصدي للتغيرات المناخية ،و تطوير القطاع الرقمي. وكانت ليلى السليماني المزدادة سنة 1981 بالرباط ، قد فازت بجائزة الغونكور لسنة 2016، عن روايتها الثانية “أغنية هادئة”. وصدرت لها سنة 2014 اول رواية ” في حديقة الغول “عن دار النشر (غاليمار). ومن بين مؤلفاتها هناك، “خليج الداخلة .. التشرد المسحور بين البحر والصحراء” (2013 ) و ” الشيطان يكمن في التفاصيل عن دار النشر (لوب) (2016 ). وترأست ليلى السليماني الاسبوع الفارط لجنة تحكيم الدورة ال24 لجائزة الاطلس الكبير التي منحت لاسماء لمرابط عن مؤلفها “الاسلام والنساء”. وكانت ليلى السليماني قد تسلمت في مارس الماضي وسام الفنون والاداب من درجة ضابط، من وزيرة الثقافة الفرنسية السابقة أودري أزولاي.

(وكالة المغرب العربي للأنباء)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eight − 5 =