طلحة جبريل يكتب عن الصحيفة الجهوية الأكثر توزيعاً في فرنسا

طلحة جبريل يكتب عن الصحيفة الجهوية الأكثر توزيعاً في فرنسا

لم أقرأ أو أسمع قط أن تلك الصحيفة المتواضعة شكلاً ومضموناً هي الأكثر توزيعاً في فرنسا.
صحيفة توزع قرابة 679 ألف نسخة يومياً، وهي جهوية يطلق عليها من باب التندر على ضعف مستواها التحريري، إسماً قدحياًَ .. مفاده “الممسحة”.
تصدر “ويست فرانس” في رين وتوزع بمدن شمال غرب فرنسا ، لكن يمكن أن تجدها أيضاً في نقاط بيع بالمدن الأخرى ، إذ تجدها على سبيل المثال معروضة للبيع في “مطار شارل ديغول”.
سندرك أن الرقم الذي توزعه هذه الصحيفة ليس رقماً عادياً عندما نعلم أن صحيفة “لوفيغارو” وهي الصحيفة الوطنية الأولى في فرنسا توزع قرابة 306 ألف نسخة يومياً، في حين توزع “لوموند” الصحيفة الثانية في حدود 269 ألف نسخة يومياً.
استقيت هذه الأرقام من موقع “أليانس”. وهي أرقام صدرت في مطلع العام الحالي.
يمكن تصنيف “ويست فرانس” باعتبارها يومية صباحية، إذ توجد في جميع نقاط البيع في الصباحات. توزع أيضاً على بعض المرافق ، على غرار الإدارات والمؤسسات التعليمية والمستشفيات.
إذا تخيلنا أن مسؤولاً مغربياً قرر ذات يوم اقتناء الصحف اليومية وتوزيعها على المدارس والجامعات.. لأنقذ الصحافة الوطنية من أزماتها.
هل يمكن أن يحدث ذلك ؟
أشك.
ذات يوم احتجبت أربع يوميات مغربية عن الصدور ، ولم يفتح الله على من كان يتولى يومئذٍ وزارة الإتصال بجملة يقول فيها تلك العبارة التي ابتذلت ” نعبر عن أسفنا لغياب أربع صحف عن الأكشاك”.
أعود إلى “ويست فرانس” أتصفحها مهنياً معكم.
لاحظت أن الصفحة الأولى تحترم قاعدتين مهنيتين .إذ أنها تنشر خمسة أخبار فقط في الصفحة الأولى . ثمة قاعدة تقول إن الصحف الورقية يفترض ألا تنشر أكثر من خمسة أخبار في الصفحة الأولى وبدون تتمات. راجعوا الصحف الكبرى من اليابان إلى البرازيل ستجدون أنها تحترم هذه القاعدة.
في الصفحة الأولى هناك أيضاً صورة حدثية بحجم كبير ، مع الخبر الرئيسي، وليس صورة مركبة أو مفبركة .
عادة ما تكون أخبار الصفحة الأولى لها علاقة بإقليم “بريتني”، لكن في بعض الأحيان تكون أخباراً لها طابعاً وطنياً، مثلاً كانت المادة الرئيسية في 30 يونيو عن إرتفاع أسعار الطرق السيارة في فرنسا ، في حين كان خبر الثاني من يوليو الماضي عن رحيل السياسية الفرنسية الأبرز خلال عقود ” سيمون فيل “.
يتحكم في تبويب الصحيفة الفكرة الأساسية في الصحافة الجهوية ، وهي “القرب”.
تخصص الصفحات الأولى لأخبار فرنسا والعالم ، ثم بعد ذلك أخبار إقليم ” بريتني” ، وبعدها أخبار مدينة ” رين” أو أي مدينة أخرى من مدن الإقليم.
ثم أخبار عن أحياء في هذه المدن.
في الصفحات التالية هناك الخدمات، مثل الوفيات والمواليد، والسيارات المستعملة.
من أكثر الصفحات التي تلفت الإنتباه صفحة عن برامج قاعات السينما والمسرح والقاعات الموسيقية. أي الوقت الثالث والرابع والخامس والسادس ..إلى ما لا نهاية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + ten =