البيتكوين في أسوأ قيمة لها منذ 2013..تخسر ثلث قيمتها في 5 أيام

البيتكوين في أسوأ قيمة لها منذ 2013..تخسر ثلث قيمتها في 5 أيام

هبطت عملة البيتكوين دون 13 ألف دولار، بعدما خسرت نحو ثلث قيمتها في 5 أيام فقط، لتتجه العملة الرقمية إلى تسجيل أسوأ أسبوع لها منذ عام 2013. وكانت قيمة بيتكوين صعدت إلى مستوى ذروة اقترب من 20 ألف دولار يوم الأحد الماضي وحققت العملة الرقمية الأكبر والأشهر، زيادة بلغت 20 مثلاً منذ بداية العام، حيث قفزت من أقل من 1000 دولار إلى 16 ألفاً و666 دولاراً ببورصة بيتستامب في لوكسمبورغ الماضي، وتجاوزت 20 ألف دولار في بورصات أخرى. لكن بيتكوين هبطت بشكل يومي وتسارعت وتيرة الخسارة الجمعة. وانخفضت العملة إلى 12 ألفاً و560 دولاراً في بيتستامب، مسجلة هبوطاً بنحو 20 في المائة خلال اليوم. وجرى تداول العملة بانخفاض بلغ 15 في المائة عند 13 ألفاً و320 دولاراً، لتتجه إلى تسجيل أسوأ أسبوع في أكثر من 3 أشهر. وتعد عملة بيتكوين ذات أصول متقلبة للغاية، وغالباً ما تظهر تقلبات واسعة في سعر العملة الرقمية المشفر، فعلى سبيل المثال انخفضت قيمتها بنسبة 20 في المائة خلال أقل من ساعة ونصف الساعة، لتصل إلى 9 آلاف دولار بعد أن كانت 11 ألف دولار، وبالنسبة لأصحاب العملة فإن هذه الأمور مؤقتة. خلال سنة 2009، أطلقت هذه العملة بواسطة ورقة بيضاء مكتوبة تحت اسم مستعار واتخذت شكلاً من أشكال الدفع الرقمي المحفوظ في شبكة مستقلة من أجهزة الكمبيوتر على شبكة الإنترنت، باستخدام التشفير للتحقق من المعاملات. والبيتكوين أو bitcoin، هو أحد المصطلحات التي برزت بقوة في عام 2017، وأدى السباق المتسارع، الذي ميَّز تسعير هذه العملة الرقمية في الأسابيع الأخيرة، إلى إثارة اهتمام الكثيرين بها وغيرها من العملات الإلكترونية الأخرى التي ظهرت في الفترة الأخيرة بفضل المخترع ساتوشي ناكاموتو. ويقول مستعملو هذه العملة الأكثر وفاء، إنها يمكن أن تحل محل البنوك وحتى العملات الأخرى الأكثر تقليدية. ويُعرف كبار مالكي عملة البيتكوين بـ”حيتان البيتكوين”، وهم يشكّلون مصدر قلق كبير بالنسبة للمستثمرين؛ فبإمكانهم التأثير على الأسعار والتسبب في هبوطها بشكل حاد في حال بيعهم -ولو جزءاً بسيطاً- من حصتهم الكلية من هذه العملة. ووفقاً لتقرير وكالة بلومبيرغ الأميركية فإن احتمال حدوث هذا النوع من عمليات الطرح وارد جداً الآن، نظراً إلى أن سعر هذه العملة الرقمية قد تضاعف مرات عدة منذ بداية هذه السنة.

(هاف بوست)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eight + 7 =