بعد اصطدامها بسفينة شحن.. ناقلة النفط الإيرانية مهدّدة بالانفجار ثانية

بعد اصطدامها بسفينة شحن.. ناقلة النفط الإيرانية مهدّدة بالانفجار ثانية

أفادت وسائل إعلام في بكين، اليوم (الإثنين)، إن ناقلة النفط الإيرانية التي اصطدمت بسفينة شحن صينية قبالة الساحل الشرقي للصين، مهددة بالانفجار ثانية، إثر استمرار اشتعال النار فيها. واصطدمت السفينتان، السبت الماضي، قرب مصب نهر اليانغتسي، أطول أنهار الصين، وأسفر عن فقدان 30 إيرانيًا وبنغاليين اثنين، جميعهم كانوا على متن ناقلة النفط. وتشارك السلطات المختصة من ثلاثة دول بعمليات بحث وإنقاذ عن المفقودين، كما تحاول إيجاد طريقة لاحتواء تسرب النفط من الناقلة المشتعلة بالنيران، ونقل التلفزيون المركزي الصيني، عن مسؤولين قولهم إنه حتى صباح الإثنين، لم يتم العثور على أي من المفقودين الـ32، ممّن اختفى أثرهم بعد حادث التصادم. وأضاف المصدر أن الحرائق الشديدة والغازات السامة المنبعثة من ناقلة النفط عرقلت جهود السلطات في البحث والسيطرة على الحريق. من جهتها، ذكرت مصادر صحافية أن الصين وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة أرسلت سفنًا وطائرات للمشاركة في عملية البحث عن طاقم ناقلة النفط. وفي وقت سابق أمس، قالت وكالة الأنباء الإيرانية “فارس”: “تعرضت سفينة تابعة لشركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية إلى انفجار، أمس الأحد، بعد ارتطامها بسفينة شحن لدى توجهها الى كوريا الجنوبية”. ونقلت الوكالة عن وزارة النفط الإيرانية، أن ناقلة النفط تحمل شحنة مكثفات غاز من حقل بارس الجنوبي، وبيعت لشركة “هانوا توتال” الكورية، حيث تعرضت للحادث واحترقت بمسافة 60 ميلا عن كوريا الجنوبية، وانقطع الاتصال معها حاليًا. 

(الاناضول)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + sixteen =