تأشيرة شنغن تطرح قضية الإحتلال الإسباني لمدينتي سبتة ومليلية

تأشيرة شنغن تطرح قضية الإحتلال الإسباني لمدينتي سبتة ومليلية

بنَظَّارات سوداء ونَظَرات عابسة، يستقبلون المغاربة الوافدين على “معبر سبتة الحدودي”، الفاصل بين المغرب وإسبانيا، يختمون جوازات سفرهم واحداً تلو الآخر، بعد عملية تفتيش دقيقةٍ قد تطول أو تقصُر، تَطال الملابس والحقائب. هكذا تتعامل الشرطة الإسبانية مع  راغبين في زيارة واحدةٍ من بين مدينتين مغربيتين مُحتلتين من طرف الإسبان منذ زهاء 500 سنة.ورغم كونها أراضي مغربية وامتداداً لأقاليم المملكة، فإن المغاربة مُلزمون بالحصول على تأشيرة “شنغن” حتى يتمكنوا من زيارة  سبتة ومليلية والتي يبسط عليهما الإسبانيون سيطرتهم، ويرفرف العلم الإسباني فوق مؤسساتها.ولعل الزمن يتوقف بوقوف المغاربة على بوابة سبتة، ليُسائلوا أنفسهم “لماذا ما زالت هذه المدينة محتلة من طرف الإسبان؟”، وهو نفس السؤال الذي طرحته قبل ست سنوات إلهام أسيف، خلال أول زيارة قادتها للتعرف على المدينة ومعالمها الأثرية “ما إن خُتم جواز سفري من طرف الشرطة المغربية، ومرَّرت تجاه الجهة المقابلة حتى انهمرت دموعي غزيرة”.”أحْسستُ ساعتها أنني وبالرغم من وقوفي على أرْضي، إلا أنها تحت سيطرتهم الكاملة”، تسكت برهة كأنها تتذكر شيئاً لتُتابع “حين كنت مُضطرة لقبول تفتيش ملابسي وحقيبة يدي، أحسست بالمهانة، ومسحت دموعي أمام نظرات استغراب عَلَت وجه الشرطي الإسباني آنذاك”، تحكي إلهام بغُصة في الحلق .غُصّة يتجرَّعها المغاربة بشكل يومي على المعبر الحدودي، الذي بات يُقفل بواباته في وجه الزُّوار والمغادرين، ليجد أبناء المغرب أنفسهم عالقين لساعات إلى حين استئناف العمل من جديد، وانطلاق حصة جديدة من حصص تأكيد الإسبان أن “هذه مدينتنا وتحتاجون لموافقتنا كي تدخلوها”. بالرغم من كل ذلك، ما زال المغرب يعتبر  سبتة ومليلية جزءاً لا يتجزأ من التراب المغربي، ويرفض الاعتراف بشرعية الحكم الإسباني على المدينتين والجزر الجعفرية، المكونة من ثلاث جزر صغيرة غير مأهولة مصنفة كمنطقة عسكرية إسبانية. ولا ينفكُّ ملف المدينتين السليبتين عن الطفو إلى السطح بين حين وآخر، عن طريق ملك المغرب أو سياسييه وكبار دبلوماسيِّيه، ليُبادر جمعويون وحقوقيون مغاربة بدورهم إلى إثارة القضية التي تُلامس الوحدة الترابية للمغرب ومحاولة استرداد المدينتين لحوزته. الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان  دعت إلى تخصيص يوم 13 مارسمن كل عام، يوماً وطنياً للمطالبة باسترجاع سبتة ومليلية، فضلاً عن تنظيم مجموعة من الندوات والفعاليات ودعوة الحكومة المغربية لمطالبة نظيرتها الإسبانية بالمدينتين.الهيئة الحقوقية سارت إلى تشبيه احتلال إسبانيا لهذه المناطق بالاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، مستنكرة “الطرق المتعددة لتكريس الاحتلال وطمس المعالم الإسلامية للمدينتين”.أما بالنسبة للشابة الثلاثينية المنحدرة من  تطوان ، فمآثر وبنايات المدينة المحتلة لا تحمل تلك الروح المغربية الأصيلة، “كنت أشم رائحة بلادي تروج في المكان، لكنها ليست بلادي، لم أشعر بالانتماء، فللمدينة طابعها المعماري الإسباني كما تتناثر القلاع والحصون الأثرية في كل مكان بها”.إلهام التي اضطرت لرواية ذكرياتها الأليمة هاته، تساءلت موجِّهة كلامها لمسؤولي بلادها بالقول “لماذا يسكتون عن هذا الاستعمار وإلى متى؟”، وهو ما أجاب عنه أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية بجامعة الحسن الثاني، محمد زين الدين، بتأكيد  أن مطلب استرجاع المدينتين خطوة تنال إجماعاً وطنياً انطلاقاً من ملك البلاد وصولاً إلى فئات الشعب مروراً بالحكومة والقوى السياسية.وأضاف ، أن المغرب أبان عن جدية ونهج سُبل الحوار البنّاء لاسترجاع أقاليمه، حيث بذل جُهوداً كبيرة مع الجارة الإسبانية.”تمدُّ المملكة جسور الثقة والتفاهم والتعاون مع إسبانيا في عدد من المجالات”، يقول المتحدث، لافتاً إلى أن مستوى العلاقات النموذجية بين البلدين “يجب أن تتم ترجمتُها عبر إرجاع المدينتين للمغرب، في إطار جو من التفاهم واستحضار المصالح المشتركة”. تحتل المدينتان “الإسبانيتان” المتواجدتان على القارة الإفريقية، واللتان تخضعان للحكم الذاتي منذ عام 1995، أماكن استراتيجية، إذ تقع سبتة، وهي شبه جزيرة بمساحة تبلغ 19 كيلومتراً، داخل التراب المغربي مقابلة لمضيق جبل طارق ومجاورة لمنطقة الريف، فيما تقع مليلية، الواقعة قبالة الساحل الجنوبي، مُحاطة بالأراضي الريفية المغربية من كل الجهات. ويتمتع سكان المدينتين من أصل مغربي بحقوق كاملة داخل المغرب كباقي المغاربة، فيما يطالب المغرب إسبانيا بالدخول في مفاوضات مباشرة معها لأجل استرجاعهما، كما يعتبرهما من أواخر معاقل الاستعمار في إفريقيا، غير أن المنطقة لم تُصنِّفها الأمم المتحدة ضمن المناطق المحتلة والواجب تحريرها. وبالرغم من المطالب المُتكررة لملوك إسبانيا بضرورة استعادة السيادة الإسبانية على جبل طارق الذي تحتله بريطانيا، منذ سنة 1713، تتنكَّر المملكة الإسبانية لحق المغرب في المطالبة باسترداد سبتة ومليلية والأرخبيل، إذ لطالما قادت زيارات متكررة كبار مسؤولي إسبانيا وملوكها صوب “المناطق المحتلة”، في رسالة موجهة للرباط، أن بسط السيطرة الإسبانية على المدينتين باق ومستمر. موقف إسبانيا وتشبثها باحتلال الثَّغرين، دفع السلطات المغربية إلى التفكير جدياً في مصير المدينتين السليبتين، والملك الحسن الثاني أعلن باستمرار أن حل قضية جبل طارق بين إسبانيا وبريطانيا سيكون بداية الحل لقضية سبتة ومليلية بشكل آلي، على اعتبار أن ما تطالب به إسبانيا تجاه بريطانيا يدفعها إلى تفهم الموقف المغربي تجاهها. إلا أن الرياح لم تأت بما اشتهاه الملك الراحل، ذلك أن قضية الصحراء حالت بينه وبين طرح مصير المدينتين، إذ إن الصحراء كانت خاضعة لإسبانيا آنذاك، لتقوم إسبانيا بوضع شروط على النظام المغربي، خلال المفاوضات التي كانت تجرى بين الرباط ومدريد، من بينها امتناع المغرب عن طرح ملف سبتة ومليلية قبل مرور عشر سنوات على اتفاقيات مدريد التي وُقِّعت عام 1976.بدوره، الملك محمد السادس، سبق له أن أعلن عام 2007، غداة زيارة ملك إسبانيا خوان كارلوس إلى المدينتين، ضرورة وضع هذا الملف الشائك قيد الحوار مع إسبانيا، من أجل تصفيته النهائية، وتجديد اقتراح والده بتكوين “خلية تفكير” بشأن المدينتين، قبل أن يتم تجميد الحديث عن هذا الملف في السنوات السابقة.أستاذ العلاقات الدولية تاج الدين الحسيني، يرى أن صمت الحكومة حالياً لا يعني توقف البلاد عن المطالبة باستقلالهما، مؤكداً أن مطالبة المغرب باسترجاع مدينتيه لم تتوقف منذ عقود، ذلك أن المغرب متمسك بهما، ويعتبر أنه نال استقلالاً منقوصاً عام 1956 دونهما.وأبرز المتحدث  أن مدينتي سبتة ومليلية ليستا على جدول أعمال الحكومة في المستقبل القريب، موضحاً أن المملكة ستُرجئ الأمر إلى حين تصفية ملف الصحراء الذي لا يزال عالقاً.مع كل هذه المساعي التي امتدت لعقود، وجعلت المغرب ينال استقلال أقاليمه بشكل تدريجي وعبر مراحل، ما زال المغاربة في انتظار استقلال المدينتين السليبتين، إلى ذلك الحين، قررت إلهام أسيف أنها لن تعود أبداً إلى زيارة سبتة ما دامت تحت الاحتلال الإسباني، خاتمة كلامها لـ”هاف بوست عربي” قائلة “كان إحساساً صعباً، ولا أريد تجربته مرة أخرى”.

(هاف بوست عربي)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five + seventeen =