قادر على تحمل أكثر أنواع الفلفل الحار في العالم..سلسلة الصداع الرعدي

قادر على تحمل أكثر أنواع الفلفل الحار في العالم..سلسلة الصداع الرعدي

شارك رجلٌ في مسابقة لأكل الفلفل الحار، وانتهى به الأمر إلى تناوله أكثر مما يتحمل، من أشد الأنواع الحارة في العالم. فبعد تناوله الفلفل الحار من نوع كارولاينا ريبر ، بدأ الشاب البالغ من العمر 34 عاماً بالشعور بالجفاف، قبل أن يتطور ذلك إلى ألم في العنق، ثم تحوَّل إلى سلسلة من الصداع الرعدي (هو صداع يتسبب في حدوث آلام شديدة جداً يشعر بها المصاب به وكأن هناك شخصاً يضرب على رأسه بمطرقة بشكل مفاجئ، حيث تشبه آلام هذا الصداع ضربات الرعد، كما أنها تصل إلى ذروتها في غضون ثوانٍ أو دقائق). ووفق ما ذكرت صحيفة دي غارديان البريطانية، يُمكن أن تصل قوة وشراسة طعم كارولاينا ريبر الحار إلى 2.2 مليون وحدة على مقياس حرارة “سكوفيل”، إذ يعتبر أشد الأنواع الحارة في العالم. وتكشف التفاصيل المنشورة في مجلة BMJ Case Reports التابعة إلى المؤسسة الطبية البريطانية، أن شدة الألم وصلت إلى حدِّ أنَّ الرجل ذهب إلى غرفة الطوارئ في مركز باسيت الطبي في كوبرس تاون، وهي بلدة تقع في الولايات المتحدة في مقاطعة أوتسيغو، نيويورك. ويقول الدكتور كولوثونجان جوناسيكاران من شركة هنري فورد للرعاية الصحية، وهو طبيب في ديترويت بميشيغان “يستمر الصداع الرعدي لمدة بضع دقائق، وقد يكون مصحوباً بجفاف الحلق، والغثيان، والقيء، ومن ثم يصبح أفضل من تلقاء نفسه. الصداع الرعدي يُمكن أن ينجم عن عدد من المشكلات، بما في ذلك النزيف الداخلي في المخ أو الجلطات الدموية”. وعندما فُحص دماغ الرجل باستخدام الأشعة المقطعية، والتصوير بالرنين المغناطيسي، لم يظهر أي شيء خارج عن المألوف. بالإضافة إلى أن الرجل لم يُبلغ عن وجود أي مشكلات في الكلام أو الرؤية. ولكن عندما استخدم الفريق الطبي نوعاً آخر من الأشعة المقطعية المُصممة للكشف عن الأوعية الدموية في الدماغ، كانت المفاجأة. فقد ظهر ضيق في عدد من شرايين الدماغ، ونتيجة لذلك قرَّر الفريق أنها حالة تعرف باسم “عكسية متلازمة تضيق الأوعية الدماغية” (RCVS)، والتي تسبب الصداع الرعدي. وظهرت الأدلة على هذا التشخيص بعد 5 أسابيع من الفحص، الذي أظهر أن الشرايين قد عادت إلى طبيعتها. ويقول جوناسيكاران “إن في حالات نادرة، قد تتسبب عكسية متلازمة تضيق الأوعية الدماغية (RCVS) في الإصابة بالسكتة الدماغية”. في حين أن مثل هذا التضييق في الأوعية الدموية يمكن أن يحدث بسبب بعض الأدوية أو العلاجات، فإن الفريق لم يعثر على بقايا أي منها عندما قاموا بفحص البول. بدلاً من ذلك، كما يقولون، من المرجح أن يكون السبب هو تناول فلفل كارولاينا ريبر الحار. ولا تُعد تلك هي المرة الأولى التي يتسبب فيها الفلفل الحار في الإصابة بتداعيات خطيرة. ويقول جوناسيكاران “في الواقع، عندما كنا ننظر إلى الأبحاث السابقة، وجدنا بضع حالات مشابهة لتلك الحالة”. ويُعتقد أن حبوب إنقاص الوزن المصنوعة من نوع آخر من الفلفل الحار، قد تسبَّبت في الإصابة بنوبة قلبية لدى رجل في الـ 25 من العمر عن طريق التضييق المفاجئ للشريان التاجي، كما توفي رجل يبلغ من العمر 33 عاماً بسبب الإصابة بنوبة قلبية، بعد تناوله صلصة فائقة الحرارة، قام بطهيها من فلفل كان قد زرعه في منزله. في عام 2016، كاد رجل يبلغ من العمر 47 عاماً أن يموت بعد أن مزق مريئه بسبب الاحتقان والتوتر الناجم بعد تناول فلفل الشبح، بت جولوكيا.

(هاف بوست)

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *