مهندسون ونساء ورجال التعليم.. الأكثر سعادة في العالم

مهندسون ونساء ورجال التعليم.. الأكثر سعادة في العالم

يرتبط مفهوم السعادة لدى البعض بالمتعة، وعند آخرين بالتقاء حبيبين بعد فراق، أو السفر والتجول في الغابات والأدغال الغريبة والتعرف على ثقافات جديدة، أو تحقيق إنجازات ضخمة ضمن أهداف الشخص في حياته، لكن القليل يجدون السعادة في عملهم. وتعرّف الدكتور أساكيا باركس –الأستاذ المساعد بعلم النفس بكلية حيرام- السعادة بحسب ما توصلت إليه الأبحاث أنها مدى رضائك عن حياتك (مثل إيجاد معنى وقيمة للعمل الذي تقوم به) وتكرار الشعور الجيد يوما بعد يوم. حينما نتحدث عن العمل، يتذكر البعض العناء والجهود الكبيرة التي تُطلب منهم في العمل، وفترات الضغط الشديدة التي يتضاعف فيها العمل، لكن المحظوظين يغوصون في السعادة الغامرة أثناء أدائهم مهام عملهم؛ إذ أصبح يعني لهم الكثير من الإثارة والمتعة وتحقيق الذات. في دراسة في عام 2015 حول أكثر الوظائف التي تمنح أصحابها السعادة حول العالم، وأجريت الدراسة من خلال 9 بحوث مختلفة تم إجراء المسوح الخاصة بهم، ومن ثمّ تحديد أكثر الوظائف تكراراً في قائمة أسعد 10 وظائف بين تلك البحوث التسعة. واكتشفت عدم وجود صلة بين السعادة والحصول على راتب مرتفع، فقد ظهرت في قائمة أسعد 10 وظائف في البحوث التسعة، وظيفة مثل البستاني على الرغم من انخفاض رواتب أصحابها. وتقدمت هذه الوظائف الأكثر سعادة وظيفة الهندسة؛ إذ ظهرت في 6 بحوث من أصل 9، وأعلى ترتيب حصلت عليه -بين البحوث- هو الثاني بمتوسط راتب يصل إلى 40 ألف جنيه إسترليني، وعبّر المهندسون عن حصولهم على قدر كبير من الحرية في العمل لاختبار أفكارهم والوصول للمعلومات وتعلم مهارات جديدة بشكل يومي، بالإضافة لحب العمل في فريق وإنجاز مهام يومية. وتأتي في المرتبة الثانية وظيفة التدريس بالظهور في 5 بحوث من 9، وأعلى ترتيب حصلت عليه -بين البحوث- هو الأول بمتوسط راتب يصل إلى 30 ألف جنيه إسترليني. ويرى المدرسون أن لحظات السعادة بالنسبة لهم تتمثل في رؤية الطلاب يحققون قفزات في التعلم،” فالشعور بعمل فارق لهذا الولد أو تلك الأسرة هو أعظم مكافأة”. وجاءت في المرتبة الثالثة مهنة التمريض، فظهرت في 5 من أصل 9 بحوث، وأعلى ترتيب حصلت عليه -بين البحوث- هو السادس بمتوسط راتب يصل إلى 26 ألف جنيه إسترليني. وأبدت فيه الممرضات عن سعادتهن حينما يحدِثن أثراً إيجابياً حقيقياً في حياة مريض، والسعادة التي تغمرهن عند عودتهن إلى بيوتهن وقد ساعدن طفلاً مريضاً وقدمن له المساعدة. وحصدت وظيفة الطب المرتبة الرابعة ضمن أكثر الوظائف سعادة بالظهور في 4 بحوث، وأعلى ترتيب حصلت عليه -بين البحوث- هو الأول بمتوسط راتب يصل إلى 70 ألف جنيه إسترليني. وأوضح الأطباء أن سعادتهم في رؤية استعادة المرضى لصحتهم وعافيتهم من جديد، وأنهم لا يشعرون بأي ملل في يومهم الذي يتنوع بين العمل في المستشفى أو الحضور في العيادات الخارجية أو مواكبة التقدم المثير في مجال الطب. وظهرت مهنة البستاني في المرتبة الخامسة، فظهرت 3 مرات من أصل 9 بحوث، وأعلى ترتيب حصلت عليه -بين البحوث- هو الأول بمتوسط راتب يصل إلى 18 ألف جنيه إسترليني. ويرى البستانيون “الحرية الكاملة في الحدائق حيث الهواء الطلق والعمل مع الطبيعة وتعاقب الفصول، فكل ساعة وكل لحظة في الحديقة مشهد مذهل ومختلف عما قبله”. كما حصدت وظيفة عمال البناء المرتبة السادسة، فظهرت 3 مرات من أصل تسعة بحوث، وأعلى ترتيب حصلت عليه -بين البحوث- هو الثاني بمتوسط راتب يصل إلى 27 ألف جنيه إسترليني. ويرى عمال البناء أن العمل في الهواء الطلق مع قطاع عريض من الأشخاص المؤهلين يدفع الملل، فأروع شيء بالنسبة لهم هو بناء شيء من لا شيء، خاصة حينما يتعلق الأمر بمشتر جديد تكون مكافأة لا تصدق. جاءت وظيفة المساعدين الشخصيين في المرتبة السابعة فظهرت 3 مرات من أصل 9 بحوث، وأعلى ترتيب حصلت عليه -بين البحوث- هو الخامس بمتوسط راتب يصل إلى 20 ألف جنيه إسترليني. ويرى المساعدون الشخصيون أنهم يحققون الرضا من خلال مساعدة الناس وجعل يومهم أسهل، فحينما ينفقون الكثير من الوقت مع الآخرين يرتبون لهم حياتهم وينظمون لهم شؤونهم حتى لو كان ذلك مكثفاً؛ فإنهم يقدرون لهم ذلك. وأصدر موقع كارير بليس -وهو موقع مصمم لمساعدتك على إيجاد السعادة في مكان عملك وحياتك المهنية- قائمة بأكثر الوظائف سعادة في عام 2016 في الولايات المتحدة الأميركية. وجاء العاملون في شركات التوظيف في المركز الأول، ثم مطورو مواقع الويب (Full Stack Developer) في المركز الثاني، ثم مساعدو الباحثين في المركز الثالث، ثم كبار مطوري برامج الجافا في المركز الرابع، ثم مطورو الأندرويد في المركز الخامس. وفي المركز السادس جاء رئيس موظفي التكنولوجيا، ثم كبير المهندسين في المركز السابع، ثم كبير المطورين في المركز الثامن، ثم مهندس برمجيات ضمان الجودة في المركز التاسع، ثم مدير الأعمال التنفيذي (Chief Operating Officer) في المركز العاشر. وفي تقرير موقع كارير بليس لأكثر الوظائف سعادة في عام 2015 في الولايات المتحدة الأميركية تقدمت وظيفة مدير المدرسة، إذ أبدى المديرون الذين قيموا وظيفتهم على الموقع راحتهم لبيئة العمل الداعمة لهم وروح الأسرة بين الزملاء، وتحمسهم لفكرة أنهم يبنون جيلاً قادماً على أساس علمي أكاديمي. وفي ذات التقرير جاءت في المركز الثاني مهنة المدير التنفيذي للطهاة (الطباخين)، وعبّر أصحابها عن سعادتهم بحرية العمل وتولي المسؤولية الواعية لتنفيذ عملهم، مع تحقيق التوازن بين المسحة والمهارة الفنية والحماس للإدارة. وأتى في المركز الثالث موظفو القروض، وهي مهنة لا تنطوي على راحة كبيرة، إذ تعتمد على ساعات عمل طويلة وبيئة تنافسية على أرض الواقع، لكنها تستحق كل هذه المتاعب لدى البعض الذين يجدون فيها سعادة كبيرة. وجاء في المركز الرابع مهندسو البرمجيات، إذ أوضح المهندسون الذين تفاعلوا مع مسوح الموقع أن هذه الوظيفة تعطيهم معنى أعمق، إذ تمكنهم فعلاً من مساعدة شعوب العالم في تنفيذ الوظائف التقنية. حصلت وظيفة مساعدي الباحثين على المرتبة الخامسة، وهي المهنة الشائعة بين الطلاب والطالبات من جميع الأعمار، إذ أوضحوا أنهم يستمتعون بتعلم أشياء جديدة، ويجدون سعادة كبيرة في مشاهدة نتائج التجارب التي يعملون عليها.

(هافينغتون بوست)

مقالات ذات صله

  1. kunas

    Thanks for sharing this valuable information to our vision. You have posted a trust worthy blog keep sharing
    .Nice article i was really impressed by seeing this article, it was very interesting and it is very useful for me

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 13 =